السياسه والتاريخ

القصة الكاملة لبيع ولاية ألاسكا من روسيا القيصرية لأمريكا

صفقة الاسكا واحدة من بين الصفاقات المشهورة على مر التاريخ على الرغم من مرور العديد من السنوات على تلك الصفقة إلا أنها لا زالت تروي تلك القصة حيث قد قامت الولايات المتحدة الأمريكية خلال عام 1867 بشراء ولاية الاسكا من روسيا لتكون صفقة رابحة جدا من الجانب الأمريكي والتي قد فاز بعدها فوزا عظيما بعد أكتشاف مناجم الذهب بها .

قصة صفقة بيع ألاسكا للولايات المتحدة الأمريكية

حيث قد تمكن الولايات المتحدة الأمريكية خلال ستينات القرن قبل الماضي بشراء ولاية الاسكا من قبل الإمبراطورية الروسية خلال ذلك الوقت وذلك خلال المعاهدة التي صدق عليها مجلس الشيوخ الأمريكي وقد وقع عليها خلال ذلك الوقت الرئيس الأمريكي الذي كان يحكم الولايات المتحدة الأمريكية أندرو جونسون ويذكر أن روسيا قد عملت على بيع ولاية الاسكا خلال ذلك التوقيت تحديدا تخوفا من قيام حرب مع الجانب البريطاني ويتم الاستيلاء على ولاية الاسكا وقد كانت التجار الروسية في تلك الولاية قائمة على صناعة الفراء والعمل التبشيري وفقا لما تم رصدة من جانب سكان الولاية الأصليين وعلى الرغم من ان تلك الصفقة تعد من أكثر الصفقات الأمريكية نجاحا إلا أنه حين أنتشر ذلك الخبر انقسمت الولايات المتحدة الأمريكية بين مؤد ومعارض لذلك القرار .

حيث قد أطلق العديد من الأمريكان على تلك الصفقة أسم السيوف الغبية نظرا لكونها من الصفقات التي ليس لها قيمة على الإطلاق من وجهة نظرهم وعلى الجانب الأخر فقد أشاد العديد من الأمريكان بتلك الصفقة في أشارة منهم على أن الولايات المتحدة الأمريكية هي المنتفع الوحيد من تلك الصفقة لضرب كل من الروس وبريطانيا عملا على توسيع التجارة الأمريكية داخل المنطقة بأكملها في منطقة المحيط الهادي والجدير بالذكر فأن شراء الولايات المتحدة الأمريكية لتلك الولاية قد هدد بشكل كبير سيطرة بريطانيا على الهادي خاصة في المستعمرات الساحلية الخاصة به بينما أعطت فرصة كبيرة لكندا تم أطلاق العديد من الأسماء على تلك المنطقة حتي عام 1959 وقد تم إطلاق أسم ولاية عليها كي تنضم بين ولايات الولايات المتحدة الأمريكية.

ظهور الكنوز الطبيعية داخل ولاية ألاسكا

لم تظهر أي من الكنوز الطبيعية داخل الاسكا إلا بعد أن أصبحت ملكا للولايات المتحدة الأمريكية حيث بعد مرور 60 عام فقط على بيع روسيا لولاية الاسكا للولايات المتحدة الأمريكية وتحديدا خلال عام 1917 فقد صدم الروس المدنيين جدا بعد أن تمكنت الولايات المتحدة الأمريكية من العثور على الكنوز الطبيعية داخل الولاية حيث قد تم العثور على ذهب وقد بدأ التنقيب داخل الولاية منذ عام 1890 وقد كان للطبيعة دور كبير في أخفاء الكنوز عن الروسيين ولكنها فاضت به للأمريكان لتتمتع به الولايات المتحدة الأمريكية وإلى الآن يعتبر المواطنين الروس أن يوم وتاريخ بيع روسيا لولاية الاسكا بمثابة يوم نحس عليهم فلا زال ذلك الأمر مؤثر عليهم في وجدانهم على الرغم من مرور العديد من السنوات وبعد أن تفكك الاتحاد السوفيتي إلا أن ذلك التاريخ يعد لهم ذكري سنوية سيئه جدا ويذكر أن قيمة الصفقة الخاصة ببيع ولاية الاسكا للولايات المتحدة الأمريكية كان 7.2 مليون دولار أي أن المتر الواحد من تلك الولاية كان يقدر ثمنه 2 سنت فقط وبعد أن اكتشفت أمريكا الذهب تمكنت من تعويض مبلغ الشراء أضعاف مضاعفة في عام واحد فقط لذا وإلى اليوم تعد صفقة بيع روسيا للأمريكان ولاية الاسكا هي الصفقة الأكثر نجاحا في تاريخ الولايات المتحدة والأكثر فشلا في تاريخ الروس .

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق